بلدية بشري تتصدى: سنحارب أي مشروع يهدد القرنة السوداء

انها القرنة السوداء التي تعلو عن سطح البحر 2400 متراً، قرنة مصنفة بالمحمية، ويُمنع البناء عليها حفاظاً على المياه الجوفية كما انه يصعب العيش عليها نظراً لإرتفاعها.

في الآونة الأخيرة كثر الحديث عن اقامة مشروع سياحي في المنطقة المذكورة، وسادت بلبلة لدى سكان المنطقة المجاورة الذي يرفضون اقامة اي مشروع مشبوه يؤثر على بيئتهم النظيفة.

هذا المشروع هو سكني سياحي اُطلق عليه اسم “القمة”، وسيقام على سفوح القرنة السوداء – جبل المكمل على ارتفاع 2400 متر وعلى مساحة 450 ألف متر، ويتألف من شاليهات وفيلات وفنادق ومصاعم ومقاه ومدارج ومصاعد تبلغ كلفتها الإجمالية 500 مليون دولار.

وللإستعلام عن المشروع المذكور، أوضح رئيس بلدية بشري فريدي كيروز أوضح انه بناءً لتعليمات النائب ستريدا جعجع، علمت بلدبة بشري بخبر صحافي نُشر في صحيفة اقتصادية يتحدث عن هذا المشروع الذي تبلغ قيمته 500 مليون دولار ويقضي بإقامة مشروع سياحي في منطقة القرنة السوداء.

واضاف كيروز لموقع “القوات اللبنانية” الإلكتروني: “بعدما  اطلعت البلدية على موقع الشركة الإلكتروني، تبين لنا ان المشروع هو على القرنة السوداء لناحية الضنية، عندها أجرت النائب جعجع إتصالاً هاتفياً بالنائب احمد فتفت الذي نفى علمه بأي مشروع في المنطقة المذكورة”.

وتابع كيروز: “بعد ذلك، قامت بلدية بشري بإتصالاتها مع البلديات المعنية بهذه الأرض الذين نفوا بدورهم علمهم بهذا المشروع، ويمكن لأي شخص يقوم بزيارة موقع الشركة المعنية بتنفيذ المشروع أن يلاحظ أن الشركة تأسست عام 2007 وانجازها الوحيد هو تشييد مبنى واحد فقط، ولا يوجد اي دراسة لأي مشروع آخر مما ولّد لدينا الشكوك خصوصاً ان المنطقة التي سيقام عليها المشروع منطقة متنازع عليها بين البلديات المعنية وهي غير محددة جغرافياً، وهي أيضاً محمية، وبحسب الخرائط الموجودة لدى بلدية بشري، تعود ملكية المشاع الى البلدية، ولا يوجد لدينا اي طلب او مستند بإقامة هكذا مشروع”.

واكّد ان المنطقة المذكورة وبقرار وزاري صادر عام  1998بناءً على قرار من وزير البيئة اكرم شهيب،  صُنفت بالمحمية الطبيعية وبالتالي يُمنع بناء اي منشآت عليها لأنها تؤثر على المياه الجوفية.

ولفت الى ان هذه المنطقة تعد مشاعاً بلدياً لا يملكها احد واي مشروع سيقام على منشآت البلدية، يحتاج الى موافقة البلدية اضافة الى مرسوم وزاري.

وتابع: “بناءً عليه، فإن نائبي جبة بشري على تواصل دائم مع وزارئنا داخل الحكومة للتصدي لأي مشروع يطرح بهذا الخصوص، وهما الأكثر حرصاً على المعالم السياحية والبيئية”.

واكد ان بلدية بشري وكل البلديات المعنية لن تقبل بتمرير هذا المشروع، وسنتصدى له بكل الوسائل القانونية لأنه يؤثر على المياه الجوفية التي يرتوي منها قضاء بشري، زغرتا والضنية اضافة الى صعوبة الحياة على ارتفاع 2400 متر.

أبناء بشري المؤمنين بالإنماء، لن يرضخوا طبعاً لمشاريع مشبوهة، فتاريخهم ونضالهم وصمودهم، خير دليل على تشبثهم بأرضهم الذين حافظوا عليها “برمش العين”، ولن يكونوا الا الصوت الصارخ لكل ما يمكن أن يهدد هويتهم.

مقالات مقترحة